السبت 25 اكتوبر/تشرين الاول 2014، العدد: 9718
اختيارات
المحرر
الفيروس في كردستان: فنانة خرجت عن الملة
العديد من الناشطين على فيسبوك يعتبرون أن المغنية هيلي لوف لا تمثل الشعب الكردي وليست جديرة بتمثيلهم لأنها تنشر التعري وتروج للماسونية.
العرب  [نُشر في 11/02/2014، العدد: 9466، ص(19)]
جدل كبير حول الفنانة الكردية هيلي لوف على مواقع التواصل
أربيل(العراق)- حار الفن والفنانون مع أصحاب “العقول المتخلفة” الذين يصرون على تفسير كل شيء على هواهم، كأنهم من خلقوا الأنفس حتى يحللوا قتلها.

“ألا تحل الخلافات في الدول العربية بغير التهديد بالقتل”؟ “أشعر بالأسف عليها، لا أعتقد أنها ستعيش طويلا”.. هكذا علق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بعد حملة واسعة على فيسبوك “حللت” قتل فنانة عراقية كردية-أميركية باعتبارها خارجة عن الملة على إثر اتهام البعض لها بالترويج للماسونية العالمية إثر ظهور مثلث مقلوب في فيديو كليب صورته في أزقة أربيل.

وتبدأ هيلي لوف (25 عاما) أغنيتها “Risk It All” وهي مرتدية ملابس سوداء في إشارة إلى المآسي التي حلت بالشعب الكردي، وتنهي الكليب بملابس صفراء في إشارة إلى الانتفاضة الكردية وبدء يوم جديد لكن في تلك اللقطة أيضا يظهر مثلث مقلوب اعتبره كثيرون ترويجا لشعار الماسونية. الغريب أن لوف أكدت قائلة “لا أعرف شيئا عن الماسونية وأول مرة أسمع بها” مضيفة “اخترت هذا الرمز كونه دليلا على الأنوثة”.

ورغم ذلك، كتب العديد من الناشطين على فيسبوك إن المغنية “لا تمثل الشعب الكردي وليست جديرة بتمثيلهم لأنها تنشر التعري والفساد في المجتمع الكردي وتروج للماسونية العالمية”. حتى أن بعضهم “تمنى موتها خلال أيام قليلة”.

من جانب آخر، أثارت الحملة سخرية نشطاء أكدوا أن “الكثيرين لا يعرفون معنى الماسونية أصلا فقط يرددون ما يسمعون”. والماسونيون، وفق مغردين، لا يجندون أناسا غير معروفين لكنهم يعتمدون على “الناس الواصلة” كرئيس بنك عالمي مثلا أو وزير دولة قوية إضافة إلى الأثرياء والمشاهير من الوزن الثقيل. كما أن عضوية الحركة للرجال فقط.

وقال مغرد إن “الفنانة الشابة تقلد حركات ريانا في أغنية RUN THIS TOWN مع جي زي وكانييه، المعروفين باستخدام الرموز الماسونية، تقليدا أعمى. وفتحت الأغنية الجدل لمناقشة “العقليات”. وقال أحدهم “بهكذا عقلية ستبقون أبد الدهر مسخرة للأمم والشعوب، المؤامرة تعيش في أذهانكم وأحاسيسكم”.

وأثنى نشطاء كرد على الأغنية “الجميلة” التي يسعى الحاسدون إلى تشويه تجربة الإقليم وطمس حقيقة الظلم الذي لحق به”. وانتقد مغردون تسييس كل شيء في كردستان “فكيف لا يسيسون الفن ويحللون الحرام ويحرمون الحلال حسب أهواء ساساتهم”.

كما فتح الجدل لمناقشة وضع المرأة الكردية التي أكد النشطاء الأكراد أنها “متحررة وقائدة منذ القدم ومعروف عن الأكراد احترامهم الشديد للمرأة ومشاركتها في كل حروب الأكراد”. وقال بعضهم إن “المرأة الكردية ضحية التدين المزيف الذي قلل من قيمتها، ولكن مع ذلك هناك مقاتلات وشهيدات في الحركة التحررية الكردية، أعداد هائلة من بشمركة PKK من الجنس الناعم”.

واستشهد بعضهم بـ”ساكينة جانسيس″ (إحدى اللاتي أسسن حزب العمال الكردي) التي اغتيلت وهي تؤسس لثورة النساء في الشرق، اغتيلت مع رفيقاتها فيدان دوغان وليلى سويلمز في باريس.

وأمل بعضهم في تحرير الرجل الكردي في جنوب كردستان من الفكر البائد الذي بدأ ينتشر”. وهنأ آخرون “الشعب الكردي على سرعة تطوره وشجاعة بعضهم الذين لا يخشون كسر التابوهات”.

وتمنى بعضهم أن تكثر مثيلات هذه المرأة، مقارنة بنائبات من أعضاء البرلمان العراقي “اللاتي أمعن في الطائفية وتحقير بنات جنسهن”. ويقول آخرون إن الفن والفنانين حاروا مع أصحاب “العقول المتخلفة” ومهما قدم الفنان يحاولون إدخاله في أمور سياسية لا ناقة له فيها ولا جمل.

ويدعم نشطاء حملة مضادة لكشف “مآرب النفوس الضعيفة التي تقف سدا في وجه الحياة”، مؤكدين أن بعض الغوغائيين ينشرون الخبث والترهيب ليبعدوا البعض عن الفن بأساليب جهنمية خاصة بهم..”.

البحث
العالم الآن..
    الخبر على صفحات العرب
    اخبار اخرى
    وثيقة الإبراهيمي تربك حسابات وفد الأسد في جنيف
    هل يكون نظام الأقاليم مدخلا لتفتيت اليمن
    رحيل جوزيف حرب رفيق صوت فيروز
    مصر ترفع حجم التحفيز الاقتصادي بمساعدات إماراتية
    الكويت تتأهب لمواجهة تدفق موجة جهاديين عائدين من سوريا
    السلطات الجزائرية تغرق في الحل الأمني لمواجهة الصراع الطائفي
    المعارضة تطرد 'داعش' من دير الزور
    السوريون يلجأون للذهب هربا من تراجع الليرة وشلل الاقتصاد
    الأوضاع السياسية المشتعلة في الشرق الأوسط تنذر بانفجار جديد
    المدّ الأصولي يتزايد في مجتمعات 'دار الحرب'
    تويوتا تدفع صناعة السيارات الأسترالية إلى الموت
    'حماقة' حرب الأنبار تغرق العراق في مزيد من العنف الدموي
    مناورات عسكرية مشتركة بين تونس وواشنطن
    الحكم القائم على العدل والمساواة أساس الرفاه الاجتماعي والديمقراطية جزء منه
    1200 شركة في معرض الشرق الأوسط للكهرباء في دبي
    مصالح القاعدة والإخوان تلتقي في إسقاط الدولة المصرية
    الأب فان در لوغت كاهن في خدمة سكان حمص
    التشاؤم ينعش الذهب
    تحالف إخواني تكفيري في اليمن
    حزب الله يعامل اللاجئين السوريين في جنوب لبنان كـ'إرهابيين'
    باريس لا تعتزم التدخل عسكريا ضد الإرهاب في ليبيا
    وزير مصري: سنقاوم الإخوان حتى يعودوا إلى رشدهم أو القضاء عليهم
    الهيئة الإسلامية المسيحية تدعو لحماية الأحياء المقدسية من التهويد
    المعارضة السودانية: لا بديل عن إسقاط البشير
    التلون فقه جماعة الإخوان المسلمين
    ...
    >>
    • صحيفة العرب تصدر عن
    • Al Arab Publishing Centre
    • المكتب الرئيسي (لندن)
      • Kensington Centre
      • 66 Hammersmith Road
      • London W14 8UD, UK
      • Tel: (+44) 20 7602 3999
      • Fax: (+44) 20 7602 8778
    • للاعلان
      • Advertising Department
      • Tel: +44 20 8742 9262
      • ads@alarab.co.uk
    • لمراسلة التحرير
      • editor@alarab.co.uk