الاربعاء 16 اغسطس/اب 2017، العدد: 10724

الاربعاء 16 اغسطس/اب 2017، العدد: 10724

التحنيط مارسه العامة.. مقابر صخرية معلقة حفظت سر المومياوات في اليمن

  • في العام 1983 اكتشفت أولى الدلائل على أن فن التحنيط لم يكن حكرا على مصر القديمة وحدها، حيث عثر على أكثر من مئتي مقبرة منحوتة في الصخر في مناطق جبلية شديدة الوعورة ويصعب الوصول إليها أو مجرد التفكير بأنها قد تحتوي على كنز أثري قابع في بطون الجبال الشاهقة في محافظة المحويت شمال غرب العاصمة اليمنية صنعاء.

العرب صالح البيضاني [نُشر في 2017/01/23، العدد: 10521، ص(13)]

مقابر صخرية معلقة كشفت قدرات الإنسان اليمني القديم

الاكتشاف مثل إضاءة على التاريخ اليمني المدفون تحت ركام الإهمال والصراعات السياسية التي لم تترك للمنقبين والباحثين الأثريين فرصة كافية للوقوف على أطلال واحدة من أعظم الحضارات التي عرفتها الجزيرة العربية، فلم يلبث الاكتشاف المذهل أن تلاشى بسبب تطورات الأحداث اليمنية المتسارعة.

الباحث والروائي اليمني المهتم بالتاريخ منير طلال تتبع بشغف موضوع التحنيط في اليمن القديم، وتحدث لـ”العرب” عن بعض الحقائق التي توصل إليها استنادا إلى قراءاته المتعددة في هذا الجانب وتتبعه لنتائج المسوحات الأولية التي أجريت على المقابر الصخرية التي ضمت مومياوات محفوظة بعناية، وعن علاقة اليمن بالتحنيط وجوانب التميز اليمني في هذا الأمر يقول “اليمن هو المصدر الرئيس لكافة مواد التحنيط في العالم القديم وهو ما تؤكده كافة البحوث والدراسات والاكتشافات الأثرية سواء في مصر أو بلاد الرافدين، وقد عثر إلى جانب المومياوات اليمنية على العديد من النباتات ومن ضمنها بذور نبته الميمياء، وهو ما يثبت بأن كلمة ‘مومياء’ جاءت من كلمة الميمياء، أما بالنسبة إلى كلمة ‘تحنيط’ فهي أيضا مشتقة من لفظ ‘الحناط’ أو ‘الحنوط’ وهو يعني حفظ الجسد باستخدام مواد عطرية ذات رائحة طيبة والمصطلح لا يزال يستخدم حتى اليوم، ومن هنا فإن فن التحنيط في اليمن يكتسب أهمية خاصة فقد شهد اليمن اكتشافات أثرية عديدة للمومياوات كان أغلبها يتم عن طريق الصدفة”.

ويشير طلال إلى أن اكتشاف المومياوات في اليمن هو ثاني اكتشاف يثبت ممارسة التحنيط في التاريخ القديم بمنطقة الشرق الأدنى بعد الحضارة الفرعونية، لافتا إلى أن اكتشاف المقابر الصخرية في اليمن يرجع إلى العام 1983 في منطقة شبام الغراس عندما عُثر بالصدفة على خمس جثث محنطة، كانت مكفنة بالجلد المدبوغ، ولُفت بالكتان واستخدم نبات “الرا” لحشو تجويف البطن لامتصاص سوائل الجسم.

وأضاف طلال أن اليمنيين القدامى استخدموا عنصر الزنك كمرسب للبروتين وتجميده ضمن عملية التحنيط، ودلت التحاليل المعملية التي أجريت للمومياوات على أنها تعود تاريخيا إلى ما قبل 2300 سنة على الأقل، وقد تم لاحقا اكتشاف الكثير من المقابر في معظم سلسلة المرتفعات الجبلية اليمنية، ما يؤكد أن التحنيط كان شائعا في اليمن وعلى مختلف المستويات الاجتماعية وليس مقتصرا على الملوك كما هو الحال في مصر القديمة كما كان يعتقد، وتذكر العديد من المصادر التاريخية مثل كتاب “الإكليل” للهمداني بأن الملوك والأعيان وحتى العامة في اليمن القديم كانوا يحنطون جثثهم، وذلك لأن معتقداتهم تؤمن بالبعث مرة أخرى بعد الموت.

مومياوات اليمن تتمتع بقيمة علمية عالية حيث تسلط الضوء على طبيعة المجتمع الذي عاش في جنوب الجزيرة العربية

وينقل الباحث والروائي التاريخي اليمني منير طلال عن بعض الذين عاينوا ودرسوا المومياوات اليمنية أنها كانت تختلف من عدة جوانب عن المومياوات في مصر القديمة، حيث أنها مكتملة لم يتم التخلص من الأعضاء الداخلية كالمخ والأمعاء والقلب والكلى والكبد والطحال كما في المومياوات المصرية، وفي مصر كانوا يلفون الجثث بنوعية مخصصة من القماش، أما اليمنيون فكانوا يستخدمون الزبيب ودهن الجمل وبعض أوراق النباتات في تحنيط الجثث، كما أن هناك فرقا في بعض المواد المستخدمة في التحنيط، حيث استخدم اليمنيون مادة “الراء” المتوفرة محليا وورق العنب ونوعا من القطران يسميه اليمنيون “المؤماء”، فيما استعمل المصريون مواد أخرى منها نشارة الخشب.

ووفقا لطلال، يعتبر الخبراء اليمن من أفضل الدول عالميا في استخدام طرق التحنيط، ويأتي في المرتبة الثالثة بعد كل من مصر وتشيلي، ويعد التحنيط في تلك البلدان الثلاثة من أجود أنواع التحنيط التي كانت تستخدم قديما على مستوى العالم أجمع.

وعلى الرغم من الوقوف مليا على أساليب التحنيط في اليمن، إلا أن الباحثين لم يتمكنوا من أخذ صورة متكاملة عن الحياة الدينية في اليمن القديم بالعودة إلى وضع المومياوات الجنائزي، والسبب ربما يعود إلى النبش الذي تعرضت له الكثير من القبور في مراحل تاريخية سابقة، الأمر الذي حال دون تمكن المختصين من دراسة وضع الجثث، ودراسة ما إذا كان هناك تركيب خاص لنوعية الأثاث الجنائزي بجانب الجثة، ونوعية الاختلاف في عملية التحنيط وفي التكفين نفسه لأن كل خطوة وشكل وحركة لها تفسير ومدلول ينبئ عن الحياة وطقوس الناس في تلك الحقبة.

ويرى العديد من المؤرخين والباحثين اليمنيين أن المومياوات في اليمن التي لم تأخذ حظها من الاهتمام والبحث، تتمتع بقيمة علمية عالية حيث أنها يمكن أن تسلط الضوء على طبيعة المجتمع الذي عاش في منطقة جنوب الجزيرة العربية، كما أن الدراسة الأنثروبولوجية لها كفيلة بالكشف عن نوعية السكان الذين عاشوا في هذه المنطقة المهمة تاريخيا في حقب زمنية غابرة والحالة الصحية لهم والطقوس التي كانوا يمارسونها، إضافة إلى معرفة التركيب الإثني لسكان جنوب الجزيرة.

ويعتبر العديد من المؤرخين والباحثين اليمنيين أن المقابر الصخرية التي اكتشفت في اليمن واحتوت على المومياوات، تحمل دلالة إضافية عن قدرات الإنسان اليمني الذي استطاع قديما أن ينحتها في الجبال والمنحدرات الوعرة، وهو ما يحفز الكثير من المهتمين بالتاريخ اليمني لمعرفة واستكشاف التقنيات التي مكنت اليمني القديم من تسلق الجبال الوعرة للوصول إلى تلك المناطق الخطرة ودفن الجثث المحنطة فيها.

:: اقرأ أيضاً

:: اختيارات المحرر